وقّع مجلس الانماء والاعمار مع الصندوق العربي للانماء الاقتصادي والاجتماعي بحضور وزير الدولة لشؤون التنمية الادارية ثلاث اتفاقيات ميسرة ومنحة مقدمة الى لبنان.

الخطFontFonte + - Bookmark and Share

 وقّع مجلس الانماء والاعمار مع الصندوق العربي للانماء الاقتصادي والاجتماعي بحضور وزير الدولة لشؤون التنمية الادارية ثلاث اتفاقيات ميسرة ومنحة مقدمة الى لبنان.

وقع مجلس الإنماء والإعمار في مبنى المجلس أمس، ثلاث اتفاقيات قروض ميسرة ومنحة، تبلغ قيمتها الإجمالية حوالى 227 مليون دولار، مع الصندوق العربي للإنماء الاقتصادي والاجتماعي. وقام بالتوقيع عن المجلس رئيسه نبيل الجسر وعن الصندوق رئيس مجلس الإدارة المدير العام عبد اللطيف الحمد، بحضور وزير الدولة لشؤون التنمية الإدارية جان أوغاسبيان ومستشار وزير الطاقة حسن جعفر.
والاتفاقية الأولى هي عبارة عن قرض قدم إلى لبنان أثناء العدوان للمساهمة في تمويل مشروع إعادة إعمار البنى التحتية الأساسية المتضررة من العدوان الاسرائيلي. وتبلغ قيمة الاتفاقية حوالى 102 مليون دولار، وهي تشمل مشاريع إعادة تأهيل البنى التحتية في قطاعات النقل (70 في المئة)، الكهرباء (10 في المئة)، المياه (10 في المئة)، بالإضافة إلى نسبة 10 في المئة من قيمة الاتفاقية كمبالغ احتياطية. وتبلغ نسبة الفائدة إلى 3 في المئة مع فترة إمهال تصل إلى 10 سنوات وفترة سداد 20 سنة.
كما قدم الصندوق منحة للحكومة اللبنانية بقيمة 10 ملايين دولار تقريباً لمساعدته على مواجهة آثار العدوان.
الاتفاقية الثالثة تتوجه للمساهمة في تمويل مشروع تطوير مرافق المياه والصرف الصحي في بعض المناطق اللبنانية (العبدة في عكار، ساحل الكورة، البترون، بشري، الباروك، ساحل الشوف، جبل لبنان الجنوبي، البقاع الأوسط والشمالي ومنطقة العرقوب الجنوبية). وتبلغ قيمتها حوالى 85 مليون دولار. وتتضمن هذه المشاريع حفر آبار وتجهيزها وإنشاء خزانات ومد أنابيب وإقامة شبكات للصرف الصحي ومحطات لمعالجة المياه المبتذلة. وتبلغ نسبة الفوائد في هذا القرض 4.5 في المئة مع فترة إمهال تصل إلى 5 سنوات وفترة سداد 17 سنة.
وتهدف الاتفاقية الرابعة للمساهمة في تمويل مشروع التطوير الإداري في إدارة مكتب وزير الدولة لشؤون التنمية الإدارية. وتبلغ قيمة القرض حوالى 30 مليون دولار. وتبلغ نسبة الفائدة 4.5 في المئة مع فترة إمهال تصل إلى 6 سنوات وفترة سداد 16 سنة.
وبعد التوقيع، حيا أوغاسبيان المسؤولين في الصندوق على جهودهم لدعم لبنان، وخصوصا القرض الميسر لتطوير نظم المعلوماتية والتدريب في وزارته وذلك لاستكمال ما تم بناؤه حتى الآن.
من جهته، أكد الحمد أن الصندوق سيكون شريكاً في إعادة الإعمار بعد الدمار الذي لحق بلبنان على إثر العدوان الاسرائيلي. وركز على مسيرة التنمية الاقتصادية والاجتماعية، مشيراً إلى أن الصندوق سيحاور الحكومة حول رؤيتها التنموية لما بعد العدوان. وكشف أن قيمة القروض الاجمالية الممنوحة من قبل الصندوق للبنان تفوق المليار دولار الآن.
أما الجسر فشدد على صدقية التزام مسؤولي الصندوق تجاه دعم لبنان، لإعادة إعمار ما هدمته الحرب، لافتاً إلى أن تأخر موعد توقيع الاتفاقيات كان نتيجة الحصار الجوي الاسرائيلي على لبنان الذي أعاق وصول الحمد إلى بيروت. وأشار إلى أن <الدول العربية هي التي هرعت لمساعدة لبنان وليس العكس.

Last Update Date:Date de mise à jour:آخر تحديث في تاريخ:5/13/2010 2:31 PM
جميع الحقوق محفوظة ©     إتصل بنا  |  خريطة الموقع
هذا الموقع من تصميم وتطوير واستضافة مكتب وزير الدولة لشؤون التنمية الإدارية
الصفحة الرئيسية
خريطة الموقع
اعلانات / منشورات
البحث عن تعويضات
القوانين و المراسيم
الوزارة
قرض المهجر
إتصل بنا