وزير الدولة لشؤون التنمية الادارية جان اوغاسابيان يوقّع عقدين لإنشاء معملين لمعالجة النفايات الصلبة لكل من بلديتي انصار والخيام، وسلّم مفاتيح 20 آلية لجمع النفايات

الخطFontFonte + - Bookmark and Share

 وزير الدولة لشؤون التنمية الادارية جان اوغاسابيان يوقّع عقدين لإنشاء معملين لمعالجة النفايات الصلبة لكل من بلديتي انصار والخيام، وسلّم مفاتيح 20 آلية لجمع النفايات

أكد وزير الدولة لشؤون التنمية الإدارية جان أوغاسابيان أننا نريد أن نرد موقع رئاسة الجمهورية إلى ما يجب أن يكون عليه فنحمي الموقع ونصون التوازن، ويكون رئيس الجمهورية قويًا، ولكن ليس بقوة عضلاته، بل بالقانون والدستور والحق والمنطق واحترام اللبنانيين. ولفت الوزير أوغاسابيان إلى أن ما نحتاج إليه هو وطن يحمي اللبنانيين جميعًا، ولسنا بحاجة إلى دويلات رافضًا مبدأ التسلح من أي طرف كان.  وأشار إلى أن ما تحتاج إليه الإدارة اللبنانية لتسهم في بناء الدولة، هو إبعادها عن السياسة، خصوصًا أن في إدارتنا الكثير من الموظفين الأكفياء.

 

الوزير أوغاسابيان تحدث في خلال توقيع عقدين لانشاء معملين لمعالجة النفايات الصلبة لكل من بلديات انصار والخيام، وتسليم 20 آلية لجمع ونقل النفايات، وذلك في إطار برنامج تمويل مشاريع استثمارات بلدية في مجال ادارة النفايات الصلبة الذي يديره مكتب وزير الدولة لشؤون التنمية الإدارية والممول بهبة من الإتحاد الأوروبي وقيمتها 14 مليون و200 الف يورو.

 

حضر الحفل السيد يوسي نارفي ممثلا سفارة الإتحاد الأوروبي في لبنان، مدير عام الإدارات والمجالس المحلية خليل الحجل، ممثلون عن وزارة البيئة ومجلس الإنماء والإعمار، وحشد من رؤساء وأعضاء اتحادات المجالس والتجمعات البلدية، وممثلون عن شركات القطاع الخاص المنفذة للمشاريع التي يتضمنها البرنامج.

 

بداية، النشيد الوطني اللبناني ثم كلمة الإفتتاح لمديرة مشروع إدارة النفايات الصلبة رلى قباني التي أوضحت أن مناسبة هذا الإجتماع مزدوجة وهي "توقيع عقود بقيمة (1.082.373)يورو لإنشاء معملين لمعالجة النفايات الصلبة لكل من بلديات أنصار والخيام، والذي سوف يستفيد منهما حوالي (37.000) سبعة وثلاثون الف نسمة. إضافة إلى تسليم الدفعة الثالثة من آليات لجمع ونقل النفايات بعد ان تمّ تسليم الدفعة الأولى والتي تمثلت بـ 17 آلية في 2 شباط 2007،والدفعة الثانية وكانت عبارة عن 6 آليات في 25 نيسان 2007، واليوم يسلم معالي الوزير جان اوغاسابيان 20 آلية لكل من:تجمع بلديات المتن الأعلى،اتحاد بلديات قضاء جبيل، بلدية الخيام  وبلدية مشمش وتتضمن هذه الآليات: 11 Pickup ، 5 آليات جمع ضاغطة للنفايات و4 Bobcat.وتبلغ قيمة هذه الآليات (960.950)الف يورو، وبذلك يصبح عدد الآليات التي تمّ توزيعها من اول المشروع حتى اليوم 43 آلية." وتحدثت قباني عن تقدم سير العمل في كافة مكونات المشروع، وأشارت إلى أنه بالنسبة إلى المعدات والآليات، فقد تم توريد (8093) مستوعب لكل من بلديات عاليه، تجمع بلديات الشوف الأعلى، تجمع بلديات الشوف سويجاني، المرج، مشمش، خربة سلم، انصار، جبيل، المتن الأعلى والخيام، وقد تم تسليمها جميعاً. كذلك تم توريد 43 آلية لجمع ونقل النفايات لكل من تجمع بلديات: الشوف الأعلى، الشوف سويجاني، المتن الأعلى، اتحاد بلديات قضاء جبيل وبلديات: أنصار، المرج، خربة سلم، عاليه، مشمش والخيام. إضافة إلى ذلك تم توريد 4 معدات لكل من تجمع بلديات الشوف الأعلى (مولد كهرباء وآلة لتعبئة السباخ)، وبلدية خربة سلم (مكبس حديد وفرامه للبلستيك). وقد بلغت قيمة عقود التوريد حتى تاريخه :(2.312.129) يورو. وتابعت قباني أنه تم التوقيع حتى اليوم على 4 عقود لإنشاء معامل فرز وتسبيخ لكل من اتحاد بلديات صور (عين بعال)، الشوف سويجاني، وبلديات انصار والخيام، وتبلغ قيمة هذه العقود ( 2.604.108) يورو. كما انه يتم حالياً التحضير والعمل على: توريد آلية لصالح معمل معالجة النفايات في اتحاد الشوف سويجاني (Tunnel Compost Turning Machine )، وتوريد وإنشاء مركز لمعالجة النفايات الطبيه في العباسيه، وتحضير دفاتر الشروط لإنشاء معامل لمعالجة النفايات الصلبة لكل من بلديات: مشمش، حبالين، المنيه وبعلبك. وختمت قباني متوجهة بالشكر إلى معالي الوزير ومفوضية الاتحاد الأوروبي وكذلك إلى حضرة مدير عام الإدارات والمجالس المحلية ووزارة البيئة ومجلس الإنماء والأعمار والشركات الخاصة التي رست المناقصات عليها، وذكرت شركات Medevco، Albina، Medilab، Batinorm، لتوريد المستوعبات والآليات، وشركتي Batinorm، Intertech للأشغال، ومؤسسة نزيه بريدي وشركة جوزف معلوف، وكل من المكاتب الاستشارية: رفيق الخوري وشركاه وشركة  -  - MORES – BTD -GLOBEX

 

كلمة البلديات

بعد ذلك، كلمة رئيس اتحاد بلديات قضاء جبيل فادي مارتينوس، وقد ألقاها نيابة عنه رئيس بلدية جبيل جوزيف الشامي، وقد جاء فيها أن "ما يعرضه الإتحاد الأوروبي من مساعدات هي سياسة نرغب في أن تستمر، وكذلك نرغب في أن تتواصل جهود وزارة الدولة لشؤون التنمية الإدارية. كما أن الإتحادات والبلديات مطالبة بدورها بأن تضع هذه المساعدات العينية والمالية في مكانها المطلوب بحيث تتكامل العملية من الإتحاد الأوروبي إلى وزارة التنمية الإدارية إلى الإتحادات والبلديات تكاملا بين السياسة والسعي والإستعمال". وشكر الإتحاد الأوروبي على مساهمته في إنجاح خطوة اتحاد بلديات جبيل في مسألة معالجة النفايات الصلبة، وقد شملت التقديمات مستوعبات للنفايات وآليات لنقلها ورافعة ومكنات الفرز الآلي ومساهمة مالية لتشغيل المعمل بحيث بلغت قيمة المساعدة ما يقارب مليون ونصف مليون دولار. وأكد العزم ليس فقط على متابعة معالجة النفايات يوميًا، بل على معالجة المكب القديم الذي تراكمت فيه النفايات منذ سنين وحتى اليوم آملين الفوز دومًا بالمساعدة في هذا المجال.

 

الاتحاد الأوروبي: مشاريع على تماس مباشر مع المواطنين: ثم كانت كلمة السيد يوسي نارفي ممثلا سفارة الإتحاد الأوروبي في لبنان الذي نوه بأهمية المشروع لأنه على تماس مع المواطنين مباشرة ويقدم لهم مساعدة ملموسة في حياتهم اليومية. وذكر أن هذه هي النقطة المشتركة بين مجمل المشاريع التي يمولها الإتحاد الأوروبي في لبنان. 

 

أوغاسابيان: إبعاد السياسة عن الإدارة لإنجاح المشاريع

وختامًا ألقى الوزير أوغاسابيان كلمته وقد جاء فيها: "إنني أتحدث إليكم اليوم وقد أصبحت حكومتنا على أبواب انتهاء ولايتها. ولا أخفيكم القول إنني كنت قلقًا من هذا المشروع الذي نحن بصدده اليوم، ولكننا وقد نفذنا جزءًا كبيرًا منه، أود أن أعبر عن ارتياحي لتحقيق إنجازات تحقق مصلحة الناس، وتنعكس تحسينًا للحياة اليومية للمواطنين. إنني مسرور كذلك للتعاون مع المجالس البلدية وخصوصًا أننا استطعنا أن نوصل كل الحقوق اللازمة للمستحقين. وهنا أود أن أتوقف عند أمر أساسي: أنا رجل سياسي، وأنتمي إلى كتلة سياسية ولي الشرف في أن أكون في تيار المستقبل، فقضيتي هي قضية لبنان والذين استشهدوا من أجل لبنان وفي مقدمهم الرئيس الشهيد رفيق الحريري، مقدمين دماءهم على مذبح الحرية والديمقراطية في لبنان. ولكنني أيضًا وزير في هذه الحكومة التي تكاد تنهي ولايتها، وأؤكد أنني، طيلة أدائي في الوزارة، لم أدخل السياسة في عملي، وفي كل ما يتعلق بالمشاريع التي نفذناها كدعم البلديات والمنظمات غير الحكومية والإدارات والمؤسسات العامة وغيرها من المشاريع.

وأجدد التأكيد اليوم أنه إذا أردنا إدارة سليمة، علينا أن نبعد السياسة عن الإدارة. علينا أن نحترم الموظف بالدرجة الأولى. فمن حق الموظف أن يفكر كما يشاء وأن ينتمي إلى أي طائفة يريد، لأن المهم ليست معتقدات الموظف بقدر ما هي إمكاناته وقدرته على الإنتاج. وعلى قدر هذه الإنتاجية، يجب أن تتاح له الفرصة. صحيح أنني أتيت إلى الوزارة إنطلاقًا من تيار سياسي كبير، ولكنني لم آت بأي موظف من هذا التيار. فقبل سنتين وثلاثة أشهر عندما دخلت إلى الوزارة، قلت للموظفين إنني أحترمهم جميعًا، وأريد التعاون مع الجميع. ويؤكد هذا المشروع أن في الإدارة اللبنانية موظفين قادرين على الإنتاجية وأن يؤسسوا لبناء وطن.

إن ما نحتاج إليه هو بناء وطن يحمي اللبنانيين ويرعاهم جميعًا. نحن لسنا بحاجة إلى دويلات، وأنا أرفض مبدأ التسليح من أي طرف كان. أرفض العودة إلى منطق العام خمسة وسبعين، وتلك الحرب التي كلفتنا مئة وخمسين ألف شهيد، وملايين المهاجرين. لذا، أؤكد أننا نرفض كل من يعدّ نفسه لهكذا مناخات. إننا نريد بناء دولة الحريات والديمقراطيات والسيادة والكرامة، دولة الإنسان اللبناني بتنوعه.

واليوم، نحن أمام استحقاق كبير هو الرئاسة، وهناك شكوك حول إمكانية إنجازه. ولكن الأمل كبير في أن يُنجز هذا الإستحقاق بالموعد الدستوري وفقًا للأصول الدستورية وبطريقة سلسة، فيتم نقل السلطة لأن السلطة هي حامية الدستور. للأسف، كان موقع رئاسة الجمهورية غائبًا، لأن الرئيس الحالي غيّب الموقع طيلة تسع سنوات، وقد أثر هذا الغياب سلبًا على عملية التوازن داخل السلطات الدستورية. اليوم نريد أن نرد الموقع إلى ما يجب أن يكون عليه فنحمي الموقع ونصون التوازن. نريد أن تكون الرئاسة مركزًا لكل اللبنانيين حيث يتم طرح وحل كل المسائل، ويكون رئيس الجمهورية حَكَمًا بحق، على مسافة واحدة من كل اللبنانيين. يقولون إنهم يريدون الرئيس القوي. ونحن أيضًا نريد رئيسًا قويًا، ولكن ليس بقوة عضلاته، بل بالقانون والدستور والحق والمنطق واحترام اللبنانيين.

وإنني أتمنى أن يتم تشكيل حكومة نسلمها الأمانة، وتكون ممثلة كل شرائح المجتمع اللبناني، لأن مسؤولية بناء الوطن هي مسؤولية الجميع، ومن غير الجائز أن يرجئ البعض مشاركته في بناء الوطن أو يضع شروطًا تعجيزية لذلك.

وختامًا أود أن أشكركم جميعًا وأشكر مفوضية الإتحاد الأوروبي على تعاونها وسخائها في تمويل مشاريع إنمائية، وشكر خاص لفريق وزارة الدولة لشؤون التنمية الإدارية الذين يشكلون بالنسبة إلي، حالة خاصة، ولن أنسى هذه الفترة التي أمضيتها معهم. كانوا مثالا للمناقبية والاستقامة، وهذا تأكيد أن الإدارة اللبنانية تضم أشخاصًا هم أصحاب ضمير وكفاءة. ووزارة الدولة لشؤون التنمية الإدارية تضم موظفين هم مثال للإستقامة والإنتاجية والكفاءة."

 

وبعد ذلك، تم توقيع العقود العائدة لبلديتي الخيام وأنصار مع شركة جوزيف معلوف للهندسة والمقاولات، إضافة إلى تسليم مفاتيح الآليات لرؤساء البلديات والإتحادات.

 

تفاصيل المشروع:

إن تسليم الآليات لجمع النفايات في عدد من البلديات اللبنانية يأتي من ضمن مشروع أكثر شمولية، هو برنامج "مشاريع دعم البلديات في مجال إدارة النفايات الصلبة"، الممول من الإتحاد الأوروبي بمبلغ قدره أربعة عشر مليون ومئتي ألف يورو، والذي يديره مكتب وزير الدولة لشؤون التنمية الإدارية. وقد جرى إطلاق هذا البرنامج في العام 2003 في إطار المبادرات التي يقوم بها الإتحاد الأوروبي لمصلحة البلديات، مما سمح بتمويل سبعة عشر مشروعًا تقدمت بها بلديات وتجمعات بلدية، تتعلق بمسألة معالجة النفايات الصلبة جزئيًا أو بالكامل ويتم تنفيذها على كامل الأراضي اللبنانية.

وتشكل عملية تسليم هذه الآليات العشرين لجمع النفايات مرحلة هي الثالثة في تنفيذ المشروع. والبلديات المستفيدة هي اتحاد بلديات جبيل، تجمع بلديات المتن الأعلى، بلدية الخيام في جنوب لبنان، وبلدية مشمش في عكار. وتبلغ قيمة الآليات التي تم تسليمها 960950 يورو. وبذلك يصبح عدد الآليات التي تم توزيعها من بداية المشروع حتى الآن 43 آلية.

أما العقدان اللذان تم توقيعها مع مؤسسة جوزف معلوف، المتعهد لإنشاء معملين لمعالجة النفايات، فيتعلقان بإنشاء هذين المعملين في كل من بلدتي أنصار والخيام في جنوب لبنان. وستكون مهمة المعملين فرز النفايات وتسبيخها، ويستفيد منهما حوالى 37 ألف نسمة، وكان قد تم التوقيع على عقدين مماثلين لكل من اتحاد بلديات صور والشوف السويجاني، علمًا أن القيمة الإجمالية للعقود الأربعة تبلغ 2604108 يورو.  ومن المقرر أن تنجز كل نشاطات برنامج "مشاريع دعم البلديات في مجال إدارة النفايات الصلبة" في العام 2009.
Last Update Date:Date de mise à jour:آخر تحديث في تاريخ:5/13/2010 2:31 PM
جميع الحقوق محفوظة ©     إتصل بنا  |  خريطة الموقع
هذا الموقع من تصميم وتطوير واستضافة مكتب وزير الدولة لشؤون التنمية الإدارية
الصفحة الرئيسية
خريطة الموقع
اعلانات / منشورات
البحث عن تعويضات
القوانين و المراسيم
الوزارة
قرض المهجر
إتصل بنا