مشاركة الوزير جان اوغاسابيان في المنتدى العالمي لابتكار الحكومات في فيينا

الخطFontFonte + - Bookmark and Share

 مشاركة الوزير جان اوغاسابيان في المنتدى العالمي لابتكار الحكومات في فيينا

في اطار المنتدى الدولي السابع حول "بناء الثقة بالحكومات" المنعقد في فيينا هذا الأسبوع، ألقى امس وزير الدولة للاصلاح الاداري جان اوغاسبيان كلمة خلال الطاولة الوزارية المستديرة التي نظمتها دائرة الشؤون الاقتصادية والاجتماعية في الامم المتحدة وجمعت وزراء من دول عدة لعرض اهم الابتكارات في الادارة العامة والاصلاح الاداري من اجل بناء الثقة بالحكومة وتقويم الاصلاحات الادارية، وتعزيز مجالات التعاون الدولية والاقليمية. وترأست الطاولة نائبة رئيس الوزراء في ناميبيا السيدة ليبرتينا اماتيلا. يصدر عن المنتدى "اعلان فيينا" غدا الجمعة.
ولفت الى "أن الكثير من الابتكارات والإصلاحات في إدارات الدولة قد تحقق فعلا، ويحتاج إلى تسليط الضوء عليها، بدل التوقف عند أخبار الفساد المستشري والإخفاقات البيروقراطية التي أفقدت الإدارة هيبتها مع مرور الزمن". واشار إلى أن "جائزة الأمم المتحدة التي حازتها وزارة المال في لبنان في حزيران الجاري، ليست إلا برهانا ساطعا على الجهود الجدية التي تبذلها هذه الوزارة وغيرها من إدارات الدولة لإحداث التغيير المنشود".
وقال إن "من مفاعيل هذه الجائزة الدولية التي تعتبر التقدير الدولي الأرفع للتمييز في الخدمة العامة، أنها تساهم في إعادة الثقة بالإدارة العامة من المواطنين والمستثمرين، وترسل إشارة واضحة إلى سائر الإدارات مفادها أن الإصلاح ليس مهمة مستحيلة، بل هو أولوية ممكنة التحقيق متى توافرت الإرادة السياسية والالتزام الإداري".
واشار الى اطلاق مفاهيم ادارية جديدة في لبنان مثل برنامج تقويم الاداء المؤسسي لدى التفتيش المركزي عبر وضع مؤشرات عامة ومتخصصة لقياس الاداء. كذلك حضر الطاولة وزير المال جهاد ازعور.
وتحدث في المنتدى كذلك 25 وزيرا من دول عدة، بينها الاردن وتونس والمغرب وسوريا والسعودية التي وزعت كتيبا عنوانه "رسالة المملكة الى المنتدى العالمي من اجل مزيد من المشاركة والشفافية". وابرز المتحدثين كان وزير الخدمة المدنية والاصلاح الاداري في اللوكسمبور كلود فيسلير الذي شدد على المناخ التوافقي في ادارة الحياة السياسية وأهمية الحوار مع المواطنين الذين يقوّمون اداء الادارة الرسمية عبر استطلاعات الرأي المنتظمة، ويمارسون المساءلة في حق المسؤولين مما يشكل ضغطا على الادارات الرسمية تحقيقا لمزيد من الشفافية والمشاركة.
وشاركت امرأة واحدة هي الوزيرة السيدة هيريرا من تشيلي التي بدأت كلمتها بابداء تعجبها من "سوء تمثيل المرأة في هذه الطاولة الوزارية"، وشددت على ان المرأة تشكل 50 في المئة من المجتمع ولكنها تبقى على هامش الحياة السياسية.
وانضم مندوب مصر الى هذا الخط في نهاية الطاولة منتقدا تعامل الدول مع المرأة اذ "لا تذكرها الا تحت عنوان مشاركة المجتمع المدني".

 

 

Last Update Date:Date de mise à jour:آخر تحديث في تاريخ:5/13/2010 2:31 PM
جميع الحقوق محفوظة ©     إتصل بنا  |  خريطة الموقع
هذا الموقع من تصميم وتطوير واستضافة مكتب وزير الدولة لشؤون التنمية الإدارية
الصفحة الرئيسية
خريطة الموقع
اعلانات / منشورات
البحث عن تعويضات
القوانين و المراسيم
الوزارة
قرض المهجر
إتصل بنا