سفير الاتحاد الاوروبي الجديد باتريك لوران في زيارته لوزير الدولة لشؤون التنمية الادارية جان اوغاسابيان

الخطFontFonte + - Bookmark and Share

 سفير الاتحاد الاوروبي الجديد باتريك لوران في زيارة لوزير الدولة لشؤون التنمية الادارية جان اوغاسابيان

عرض وسفير الاتحاد الاوروبي التحضير لباريس - 3

اعتبر وزير الدولة لشؤون التنمية الادارية جان أوغاسابيان ان "الكلام الذي صدر عن رئيس الجمهورية اميل لحود يشير الى سعي لعرقلة سير المحكمة الدولية"، منتقدا "تسريب بعض الاطراف مسودات تحت عنوان سري للغاية".
استقبل أوغاسابيان امس سفير الاتحاد الأوروبي باتريك لوران في زيارة بروتوكولية.ورأى لوران بعد اللقاء "أن الحكومة اللبنانية تأمل في تعديل بسيط لتاريخ انعقاد باريس - 3، بحيث ينعقد نهاية كانون الثاني المقبل. وكان اللقاء مع الوزير أوغاسابيان بناء للغاية ومفيدا". وأضاف: "ما أود أن أقوله في شأن مؤتمر باريس - 3 أنه بالنسبة الى الاتحاد الأوروبي والمفوضية الأوروبية في شكل خاص، يشكل هذا المؤتمر مناسبة للتنسيق مع الحكومة اللبنانية، والتأكد من مدى التزامها وضع الاصلاحات موضع التنفيذ". واشار الى "ان لبنان والاتحاد الأوروبي ناقشا اتفاق شراكة في مرحلة أولى، في مجال الشراكة الأورو -متوسطية، وكذلك ناقشنا خطة عمل لسياسة الجوار. ويتناول المعنى العميق لسياسة الجوار مساعدة الدول المجاورة على التزام دولة القانون والديموقراطية واحترام حقوق الانسان. ونود أن يصل لبنان الى هذه الأهداف في السنوات المقبلة. لذلك، يبدو باريس - 3 وسيلة للاصلاح في لبنان، ودور وزارة الدولة لشؤون التنمية الادارية في هذا المجال أساسي ومركزي".
وسئل عن التحضيرات الحكومية للمؤتمر، فأوضح أنه لا يستطيع "أن يقدم تقويما في الوقت الحالي، "لأنني لا أزال في بداية جولاتي البروتوكولية، الا أنني أرى أن هناك الكثير من الارادة الطيبة لدى الوزراء المعنيين، ولكن أجد أن هناك حاجة الى تنسيق أكبر. ربما هناك تنسيق مباشر في مكان ما، ولكن يجب أن يكون شفافا أمام الدول المانحة، بحيث توحّد جهود كل الوزارات منعا لأي تداخل وحرصا على نجاح المؤتمر".

اوغاسابيان

وتحدث الوزير أوغاسابيان عن مناقشة ثلاثة مشاريع تتعلق بالنفايات الصلبة ودعم العمل البلدي ومشروع "أفكار" لدعم الجمعيات الأهلية والمجتمع المدني. وقال: "أكدت أن الحكومة اللبنانية تأخذ على عاتقها بكل الجدية والتصميم اعداد مشروع اصلاحي متكامل تقدمه الى المؤتمر بحيث تضمن نجاحه، ولا سيما أن مؤتمر باريس - 3 يشكل ركنا أساسيا من أركان نهوض الاقتصاد اللبناني، وسيتيح فرص عمل جديدة للشباب اللبناني ويحد من الهجرة، ويعول عليه لبنان لتطوير مفهوم جديد للدولة يقوم على الشفافية والصدقية والكفاءة". واشار الى "ان السفير لوران لفت الى أهمية وجود ورقة اصلاحية موحدة لبنانية تحظى بالتفاهم لأن هذا الموضوع يعطي مزيدا من الثقة للدول والمؤسسات الدولية المانحة، فتتجاوب مع ورقة االحكومة اللبنانية".
وأعرب عن امله في "أن تصل اللقاءات التشاورية التي يسعى اليها الرئيس نبيه بري الى النهاية المرجوة". واستغرب "الكلام الذي صدر عن الرئيس لحود لأنه يشير الى سعي لعرقلة سير المحكمة الدولية، فيما كان هذا الموضوع محور تفاهم في جلسات الحوار بين الأطراف اللبنانيين، ويجب أن يأخذ مجراه القانوني والدستوري والطبيعي فيحال على مجلس الوزراء كما هو مطلوب للموافقة عليه انسجاما مع قرارات الحوار الوطني (...) المطلوب أن تأخذ المحكمة الدولية مجراها الطبيعي، وعلينا ألا ننسى صدقية لبنان الدولية حيال الأمم المتحدة، ولا يجوز تسريب مسودات تحت عنوان سري للغاية من بعض الأطراف

 

Last Update Date:Date de mise à jour:آخر تحديث في تاريخ:5/13/2010 2:31 PM
جميع الحقوق محفوظة ©     إتصل بنا  |  خريطة الموقع
هذا الموقع من تصميم وتطوير واستضافة مكتب وزير الدولة لشؤون التنمية الإدارية
الصفحة الرئيسية
خريطة الموقع
اعلانات / منشورات
البحث عن تعويضات
القوانين و المراسيم
الوزارة
قرض المهجر
إتصل بنا