الوفد الماليزي يلتقي الوزير أوغاسابيان سعياً لإقرار البطاقة الصحية الذكية في لبنان

الخطFontFonte + - Bookmark and Share

 الوفد الماليزي يلتقي الوزير أوغاسابيان سعياً لإقرار البطاقة الصحية الذكية في لبنان

ترأس وزير الدولة لشؤون التنمية الإدارية جان أوغاسابيان إجتماعًا ضم الوفد الماليزي الذي بدأ اليوم زيارة إلى لبنان بتكليف من حكومته، للبحث مع المسؤولين المعنيين في لبنان في الصيغة التقنية الأفضل التي يمكن اعتمادها في تطبيق البطاقة الصحية الذكية، إنطلاقًا من جهوزية الواقع اللبناني ووضعه التشريعي والقانوني. وقد حضر الإجتماع السفير الماليزي في لبنان محمد عبد الحليم عبد الرحمن، والوفد الذي يترأسه السيد عبد الله قدير باشا، نائب رئيس مؤسسة MOEC التي تعمل تحت إشراف رئيس حكومة ماليزيا على تطبيق برنامج البطاقة الذكية. وحضر من مكتب وزير الدولة لشؤون التنمية الإدارية مدير وحدة التطوير الفني ناصر عسراوي، والمديران الرئيسيان لمشاريع معلوماتية في الوزارة تانيا زاروبي ونجيب قربان، وعضو الفريق وسام أبو شقرا.

 

وقد أكد الوزير أوغاسابيان خلال الإجتماع تصميم الحكومة اللبنانية على القيام بالخطوات اللازمة لإقرار البطاقة الصحية الذكية منوّهًا باستجابة ماليزيا لطلب الحكومة اللبنانية تقديم الدعم للبنان وتبادل خبراتها مع لبنان في هذا المجال. ولفت أوغاسابيان إلى أن التركيز على إقرار هذه البطاقة الصحية ينطلق من تلبية حاجة أساسية على أكثر من مستوى. فهي أولا تسهّل على المواطن الوصول سريعًا إلى المعاملات المتعلقة بالإستشفاء والإستشارة الطبية. وهي ثانيًا تؤمن للجهات الضامنة المتابعة الدقيقة للوضع الصحي والمالي لكل المضمونين، ما ينظم الفواتير الصحية ويضع حدّا لكل المشاكل الموجودة بين المستشفيات والجهات الضامنة. وثالثًا تضع البطاقة الصحية الذكية عبر تنظيم الفواتير ومكننتها، حدًا للهدر على أنواعه فتقلص الفاتورة الصحية التي تقع على عاتق الدولة، وتسهّل عمل وزارة المالية التي تصبح على بينة دائمة ومستمرة للفاتورة الصحية في المستشفيات والصيدليات، من دون أن يكون لذلك أي انعكاس سلبي على الخدمات المقدمة للمواطن.

 

أما الوفد الماليزي فقد أكد اهتمام السلطات الماليزية في تقديم الدعم للبنان في مجال تطبيق تكنولوجيا البطاقة الذكية كما قام بعرض تجارب ماليزيا في هذا المجال. كما عرض الوفد لبرنامج Multemedia supercorridor الذي تنفذه الحكومة الماليزية ويتضمن ثلاثة محاور أبرزها التطوير الإقتصادي والإجتماعي من خلال تطبيقات المعلوماتية مثل الحكومة الإلكترونية والبطاقة الذكية وشبكات ربط المدارس والمؤسسات الحكومية. أما المحوران الآخران فيعنيان بتشجيع الإستثمارات الخارجية في ماليزيا في مجال المعلوماتية، وتطوير قطاع المعلوماتية ودعم الشركات الخاصة العاملة في هذا المجال. ومن المقرر أن يعقد الوفد الماليزي طيلة هذا الأسبوع إجتماعات مع المسؤولين المعنيين بإقرار البطاقة الصحية الذكية في كل من وزارة الصحة العامة، الصندوق الوطني للضمان الإجتماعي، المديرية العامة للأحوال الشخصية، تعاونية موظفي الدولة، قيادة الجيش، المديرية العامة لقوى الأمن الداخلي، المديرية العامة للأمن العام، قبل أن يجري خلاصة أخيرة في اجتماع آخر في وزارة الدولة لشؤون التنمية الإدارية مع الوزير جان أوغاسابيان وفريق عمله، ليتوج بعد ذلك لقاءاته باجتماع مع رئيس الحكومة اللبنانية فؤاد السنيورة.

 

Last Update Date:Date de mise à jour:آخر تحديث في تاريخ:5/13/2010 2:31 PM
جميع الحقوق محفوظة ©     إتصل بنا  |  خريطة الموقع
هذا الموقع من تصميم وتطوير واستضافة مكتب وزير الدولة لشؤون التنمية الإدارية
الصفحة الرئيسية
خريطة الموقع
اعلانات / منشورات
البحث عن تعويضات
القوانين و المراسيم
الوزارة
قرض المهجر
إتصل بنا