الوزير اوغاسابيان اطلق العمل بالصور الفضائية الرقمية GIS

الخطFontFonte + - Bookmark and Share

  أطلق الوزير اوغاسابيان العمل بالصور الفضائية الرقمية لكافة الأراضي اللبنانية وذلك خلال مؤتمر صحفي في وزارة التنمية الادارية 

أطلق وزير الدولة لشؤون التنمية الإدارية جان أوغاسابيان العمل باستخدام صور فضائية رقمية تغطي كافة الأراضي اللبنانية، في خطوة تأتي في إطار سعي الحكومة اللبنانية إلى تحقيق الإنماء المتوازن في المناطق اللبنانية كافة، ولا سيما أن الصور الرقمية الجوية تشكل مدماكًا أساسيًا لوضع خريطة وطنية موحدة تستفيد منها جميع تطبيقات نظم المعلومات الجغرافية في لبنان، التي تسهم بفاعلية في العديد من المجالات الإنمائية، وتاليًا في حسن اتخاذ القرارات التنموية.

وقد تم الإعداد للمشروع بجهد مشترك من اللجنة الوطنية لتنسيق وتطوير خارطة وطنية موحدة لنظم المعلومات الجغرافية التي تضم ممثلين عن الإدارات والمؤسسات العامة التي تستخدم نظمًا مماثلة بالتعاون مع الخبير اللبناني المتخصص في مجال نظم المعلومات الجغرافية الدكتور غسان ميقاتي. وقد نفذت المشروع شركة    Bureau Stephan  التي رست عليها المناقصة التي كان قد اطلقها مكتب وزير الدولة لشؤون التنمية الادارية في هذا الخصوص بتمويل من قرض الصندوق العربي للانماء الاقتصادي والاجتماعي.

شارك في حفل الإطلاق مدير الشؤون الجغرافية العميد مارون خريش، وممثل عن شركة bureau Stephan والخبير في نظم GIS غسان ميقاتي، وحشد من الشخصيات الإدارية والعسكرية من المتخصصين في الوزارات والإدارات الرسمية والمسؤولين في مكتب وزير الدولة لشؤون التنمية الإدارية.

 

بعد كلمة ترحيب من جورج يونس، مدير مشاريع معلوماتية في مكتب وزير الدولة لشؤون التنمية الإدارية، تحدث الوزير أوغاسابيان مقدمًا شرحًا موجزًا عن المشروع وقال:

"نجتمع اليوم لنعلن عن انتهاء العمل باستحداث صور جوية رقمية لجميع الاراضي اللبنانية من خلال تصوير فضائي من القمر الاصطناعي Ikonos ، ومن شأن هذه الصور أن تشكل المدماك الأساسي لوضع خريطة وطنية موحدة لتستفيد منها جميع تطبيقات نظم المعلومات الجغرافية في لبنان.  فمعلوم أن الحاجة إلى نظم المعلومات الجغرافية تطورت في المجالات والإختصاصات المختلفة، بسبب قدرتها على تنظيم وتحليل المعطيات الجغرافية ودعم اتخاذ القرار. فنظم المعلومات الجغرافية تُسهم بفاعلية في العديد من المجالات ومنها على سبيل المثال الإسعافات الطبية الطارئة بتوفيرها بيانات عن أنواع الحوادث، مع إمكانية تحليل شبكات الطرق ودراسة التمدد العمراني حول المدن. كما يفيد نظام المعلومات الجغرافي في تقويم استعمال الاراضي اللبنانية ومعالجة اضرار الفيضانات، وتقييم أداء الخدمات المختلفة في أي منطقة عمرانية لتحديد المناطق المحرومة، والعمل على إعادة توزيع الخدمات فيها، فضلا عن تصنيف الوضع البيئي وتتبع التغيرات الحاصلة في منطقة معينة وتأثيراتها على المناطق المجاورة، وتحصين الغابات وتحديد كميات المياه التي يمكن استخدامها في كل مجال وفي كل منطقة، وغيرها من الاستخدمات.  في لبنان اليوم عدد من هذه التطبيقات لنظم المعلومات الجغرافية، إنما تعتمد كل واحدة منها على مقاييس مختلفة مما يصعّب الترابط بين هذه النظم والمعلومات القطاعية المهمة التي تتضمنها ويقلّل من فرص إيجاد حلول للمشاكل التنموية القائمة. لذلك، تلبي خطوتنا اليوم في استحداث صور جوية رقمية للأراضي اللبنانية حاجة جوهرية لوضع خارطة وطنية موحدة تستفيد منها جميع تطبيقات نظم المعلومات الجغرافية في لبنان، من خلال اعتماد أساس موحد من حيث المقاييس المطلوبة لجميع القطاعات، يكون مبنيًا على صور فضائية حديثة.

ومن خلال هذا المشروع سيتم تزويد إحدى عشرة إدارة ومؤسسة عامة برخصة استخدام للصور الفضائية الحديثة لجميع الأراضي اللبنانية مما يخفف الكلفة على الدولة، في حال سعت هذه الإدارات والمؤسسات إلى شراء رخص استخدام فردية. علمًا أن هذا المشروع يتزامن مع مشاريع مكننة أخرى قام ويقوم بتنفيذها مكتب وزير الدولة لشؤون التنمية الإدارية لمصلحة عدد من الإدارات والمؤسسات العامة في مجال وضع نظم معلومات جغرافية، وهي تشمل على سبيل المثال وليس الحصر وزارة الثقافة، مصلحة نهر الليطاني، مصلحة البحوث الزراعية، ومديرية الشؤون الجغرافية التي تُعتبر المرجع ومركز التنسيق للخرائط والصور الورقية والرقمية في لبنان. ويهمني أن أؤكد دعمنا المستمر لنجعل من نظم المعلومات الجغرافية الوسيلة الفضلى لإبراز الإنماء القطاعي على جميع الأراضي اللبنانية، وكيفية توزيعه على المناطق بحيث يساعد ذلك سعي حكومتنا إلى أن يكون الإنماء متوازنًا ومتوفرًا للبنانيين كافة."

 

ثم تحدث مدير الشؤون الجغرافية العميد مارون خريش عن الخلفيات الإدارية والقانونية وكيفية طلب استعمال الصور الفضائية، موضحًا أن "مديرية الشؤون الجغرافية التي تقوم بكافة الأعمال الجغرافية التابعة للدولة اللبنانية أسهمت في المشروع من هذا الموقع، مبديًا سعادته للتوصل إلى صور جوية حديثة، عالية الدقة من شأنها إظهار الأرض بأبعادها الثلاثة، ومنوهًا بالتعاون بين الفنيين في وزارة التنمية والجيش اللبناني ومختلف إدارات الدولة الذي أثمر وضع مواصفات عالية للصورة الفضائية. وقال إن درس النواحي الفنية للصورة أظهر أن دقتها عالية فهي أقل من مترين على الأرض في المناطق السهلية، وأقل من أربعة أمتار في المناطق الجبلية، وفيها نسبة غيوم أقل من ثمانية في المئة. أما المستفيدون من الصورة فهم إحدى عشرة مؤسسة رسمية: رئاسة مجلس الوزراء، مكتب وزير الدولة لشؤون التنمية الإدارية، ووزارات الأشغال والداخلية والبلديات والدفاع والطاقة والبيئة والمالية والزراعة والإتصالات والثقافة. وتابع العميد خريش أن هناك تقييدات على الصورة أبرزها طلب موافقة قيادة الجيش اللبناني في حال كانت هناك أي رغبة في طبع أو نسخ أو بيع أي جزء من أجزاء الصورة، فضلا عن منع طبع الصور على أقراص مدمجة. وإذ لفت إلى أن من إيجابيات الصورة الإسهام في إنهاء أعمال المساحة في لبنان، ذكّر بالتعميم الصادر عن مجلس الوزراء الذي يلزم إدارات الدولة إجراء الأعمال الجغرافية بواسطة مديرية الشؤون الجغرافية، مجددًا الدعوة إلى إنشاء هيئة وطنية لإنهاء أعمال المساحة في لبنان."

 

بدوره، تحدث ممثل شركة Bureau Stephan السيد كارل اسطفان، عن الناحية التقنية للصورة الجوية، لافتًا إلى أهمية التوصل إليها وحصول كل الوزارات على نموذج موحد. وإذ نوه بدقة عمل مديرية الشؤون الجغرافية، أكد الإلتزام بتأمين الدعم للمشروع لمدة سنة آملا التبليغ عن أي خطأ لتصحيحه فورًا.

 

وختامًا أوضح الخبير في نظم GIS الدكتور غسان ميقاتي كيفية استعمال الصور الفضائية العالية الدقة، وقال إنها تسهم في التوصل إلى "التخطيط، والتحليلات الجغرافية على الارض، والإحصائيات في مجالات مختلفة كعدد المباني أو الأشجار أو الغابات أو شبكات الطرق.. كذلك، يمكن استخراج معلومات وإجراء تحليل جغرافي ممكنن للصورة كالتأكد مثلا من فعالية الري في منطقة زراعية معينة. ومن التطبيقات، المساعدة في تحديد المناطق المتأثرة بالتلوث البيئي والحد من امتداد التلوث إلى مناطق أخرى، وغير ذلك في المجال البيئي والزراعي، كما تلعب دورًا في علم الآثار إذ إن الكثيرين يستخدمون الصور الجوية لتحديد إذا ما كانت هناك آثار مطمورة تحت التراب"

 

 

 

Last Update Date:Date de mise à jour:آخر تحديث في تاريخ:5/13/2010 2:31 PM
جميع الحقوق محفوظة ©     إتصل بنا  |  خريطة الموقع
هذا الموقع من تصميم وتطوير واستضافة مكتب وزير الدولة لشؤون التنمية الإدارية
الصفحة الرئيسية
خريطة الموقع
اعلانات / منشورات
البحث عن تعويضات
القوانين و المراسيم
الوزارة
قرض المهجر
إتصل بنا