الوزير اوغاسابيان استقبل وفد اتحاد جمعيات العائلات البيروتية

الخطFontFonte + - Bookmark and Share

 الوزير اوغاسابيان استقبل وفد اتحاد جمعيات العائلات البيروتية مجدداً الدعوة الى تأكيد الولاء للبنان واللرئيس الشهيد الحريري

جدد وزير الدولة لشؤون التنمية الإدارية جان أوغاسابيان الدعوة لجميع اللبنانيين بالتمسك بحقهم في التعبير الحر، وإعلان الولاء للبنان المستقل، يوم الثلثاء المقبل، والوفاء لشهيد لبنان الرئيس رفيق الحريري. وأكد أن التوظيف السياسي لأحداث الشغب الأحد الماضي لن ينجح، فنحن أثبتنا أننا قادرون على حكم أنفسنا بأنفسنا، وماضون قدمًا في تعزيز قدراتنا الأمنية، لأننا نرفض الأمن بالتراضي.

الوزير أوغاسابيان تحدث لدى استقباله وفد اتحاد جمعيات العائلات البيروتية برئاسة رياض الحلبي الذي دعا إلى مواجهة التحدي الكامن وراء اعتداء الأحد الفائت وهو قطع الطريق على الإعتصام الكبير المقرر في 14 شباط.

وألقى الحلبي كلمة جاء فيها:

"جئنا لزيارة معالي وزير التنمية الإدارية جان أوغاسابيان، وأعربنا له عن أسف "اتحاد جمعيات العائلات البيروتية" وشجبه للتطاول على دور العبادة المسيحية ورموزها وأهلنا في الأشرفية، كما نقلنا له تقدير أهالي بيروت لحكمة أهل الأشرفية التي فوتت على البلد فتنة استهدفت العلاقات التاريخية بين المسلمين والمسيحيين في هذا الوطن.

وأبلغنا معاليه أن الهدف من هذا الإعتداء، هو قطع الطريق على الإعتصام الكبير المقرر إقامته، أمام ضريح الرئيس الشهيد رفيق الحريري في الرابع عشر من شباط، مما يستدعي مواجهة التحدي والتعبير عن إصرار المسلمين والمسيحيين على التمسك بوحدتهم وتظهيرها في هذه الذكرى.

وأكد الوفد أهمية تسريع الخطوات الآيلة إلى تحديث الإدارة اللبنانية، باستكمال مكننتها وتحديث أنظمتها وتبسيط معاملاتها وإعادة تأهيل الموظفين وتفعيل أجهزة الرقابة وتطبيق مبدأ الثواب والعقاب".

 

كلمة أوغاسابيان:

ثم ألقى الوزير أوغاسابيان الكلمة التالية:

"نرحب بكم في زيارتكم لنا التي تأتي قبل أيام على ذكرى اغتيال الرئيس الشهيد رفيق الحريري، في الرابع عشر من شباط، هذا اليوم الذي سنعبر فيه عن الولاء للبنان والوفاء لشهيد لبنان، وسائر الشهداء الذين قدموا الدماء دفاعًا عن حق لبنان في السيادة الحقيقية والإستقلال.

إن الذكرى السنوية الأولى لاغتيال الرئيس الشهيد تأتي وسط تحديات كثيرة يعيشها اللبنانيون، وبعد أحداث شغب أُريد منها الإساءة إلى معاني 14 شباط. ولكننا نؤكد أن المساعي الآيلة إلى التوظيف السياسي لأعمال الشغب، لن تنجح. وقد أثبت اللبنانيون أنهم ما عادوا ينجرون إلى الفتنة، وأنهم تعلموا من دروس الماضي. وبناء على ذلك، نؤكد للجميع أننا قادرون بالحكمة والحزم، على أن نحكم أنفسنا بأنفسنا، محافظين على الإعتدال والتضامن بين أبناء الشعب الواحد.

إن الحكومة مستمرة في تحقيق برنامجها الوطني، بدءًا من تحدي تحقيق الأمن والإستقرار وصولا إلى تحقيق الإصلاح والإلتزام باتفاق الطائف.

بناء عليه، ومن موقعي في هذه الحكومة، نؤكد لكم أننا ماضون قدمًا في في اتخاذ مزيد من الاجراءات الكفيلة لحماية المواطنين والبعثات الديبلوماسية العربية والدولية، والحكومة حازمة لهذا الامر ولا مساومة ولا أمن بالتراضي. وفي هذا السياق تسعى الحكومة إلى اتخاذ اجراءات متشددة، لتعزيز قدرات قوى الامن الداخلي والمؤسسة العسكرية بالعتاد والعديد، ولن تسمح بتكرار ما حصل من تخريب وأعمال شغب في تظاهرة الاحد الاسود. وأحرص على التأكيد هنا، أن التحقيقات القضائية ستُستكمل حتى النهاية من أجل تحديد هوية ومرجعية كل المندسين في تظاهرة الأحد الأسود، وتحديد الخلفيات السياسية لممارساتهم المشبوهة.

نحن مؤمنون بأن لا حل ولا مخرج إلا بدولة قوية وعادلة، تحمي انجاز الاستقلال الحقيقي وتحقق الامن والاستقرار للبنان الوطن والشعب.

ونثق بتمسك اللبنانيين بهذه الدولة، التي كان الرئيسُ الشهيد رفيق الحريري ممثلا لها بامتياز فاستحق لقب رجل الدولة. ونحن اليوم نجدد الدعوة للبنانيين جميعًا بالتمسك بحقهم في التعبير الحر، وإعلان الوفاء يوم الرابع عشر من شباط لشهيد لبنان رفيق الحريري ورفاقه وسائر شهداء الوحدة الوطنية والحرية والإستقلال.

فقد أثبت اللبنانيون، كما كان الرئيس الشهيد يعلن للملأ، أنهم شعب يحب الحياة. ولكن ليس أي حياة. لقد عانى الوطن وأبناؤه الكثير من الويلات، لذا فالحياة التي يستحق هي حياة العزة والكرامة، والحرية والسيادة. ولا تنازل عن هذه الثوابت على الإطلاق..

لا تنازل عن الحقيقة وحق لبنان في الوجود. نعلم أن طريق الحقيقة صعب، ودرب العدالة طويل، ولكننا مصممون بكل إرادتنا على السير فيهما الى النهاية."

 

 

Last Update Date:Date de mise à jour:آخر تحديث في تاريخ:5/13/2010 2:31 PM
جميع الحقوق محفوظة ©     إتصل بنا  |  خريطة الموقع
هذا الموقع من تصميم وتطوير واستضافة مكتب وزير الدولة لشؤون التنمية الإدارية
الصفحة الرئيسية
خريطة الموقع
اعلانات / منشورات
البحث عن تعويضات
القوانين و المراسيم
الوزارة
قرض المهجر
إتصل بنا