إفتتح دورة لتقييم المشاريع في وزارة التنمية ضمن برنامج افكار

الخطFontFonte + - Bookmark and Share

 إفتتح دورة لتقييم المشاريع في وزارة التنمية ضمن برنامج افكار 

أعلن وزير الدولة لشؤون التنمية الإدارية جان أوغاسابيان أن حركة  المشاورات المتواصلة على الصعيد الداخلي والخارجي تصب في خانة حماية الإستقرار السياسي في البلد، فما نريده هو بناء وطننا الأمر الذي لا يتحقق إلا بالمضي قدمًا في حوار لبناني لبناني، يضع مصلحة لبنان فوق كل اعتبار ويكفل التوصل إلى اتفاقات حقيقية على كل المسائل العالقة.

 

كلام الوزير أوغاسابيان جاء في خلال افتتاحه دورة تدريبية في وزارة الدولة لشؤون التنمية الإدارية، في إطار برنامج أفكار لدعم المجتمع المدني اللبناني الذي يموله الإتحاد الأوروبي ويديره مكتب وزير الدولة لشؤون التنمية الإدارية. وقد حضر الدورة حشد من ممثلي المنظمات غير الحكومية، والخبير الأوروبي أندريه تريتياك، والخبيرة اللبنانية في العمل الأهلي لينا حموي.

إستهلالا، ألقت مديرة المشروع يمنى شكر غريّب كلمة ترحيبية، أوضحت فيها أن هذه الدورة التدريبية تسعى إلى "التركيز على الإطار المنطقي لإدارة المشاريع في الجمعيات، فتدرب على كيفية تقييم المشاريع وصياغتها وتنفيذها بالإضافة إلى كونها تحدد سبل ودرجات نجاحها أو فشلها."

 

كلمة أوغاسابيان

ثم ألقى الوزير أوغاسابيان كلمة بدأها بالترحيب "بجميع المشاركين في هذه الدورة التدريبية لبرنامج افكار، والتي تكمن أهميتها في التركيز على تقييم المشاريع وتحديد درجات نجاحها أوفشلها. إن تقييم المشاريع أمر أساسي لتحديد نجاح المشروع والإستفادة لتحقيق نجاحات في مشاريع مستقبلية. وإن هذا ما يجب أن نلجأ إليه على الصعيد السياسي في وطننا. إذ من الضروري تقييم المشاريع والبرامج السياسية للتحقق من بلوغ أهدافها المنشودة.

كذلك، أود أن أشدد على دور المجتمع المدني في بناء الوطن، لأن المجتمع المدني على صلة مباشرة مع المواطنين ويستطيع تحديد حاجاتهم وتطلعاتهم، وفي هذا السياق يهمني أن أشير إلى أن الإتحاد الأوروبي قدم هبة جديدة لمشروع مكمل لبرنامج أفكار المعني بالمجتمع المدني، هو افكار2 تحت عنوان دعم المجتمع المدني في سبيل احترام الحقوق المدنية والسياسية وتعزيز دولة القانون.

في الحقيقة إن ما نسعى إليه في لبنان هو تعزيز دولة القانون بالفعل وليس بإطلاق الشعارات، أما السبيل لذلك فهو بإرساء مناخ من الديمقراطية والحرية يضع فيه جميع الأفرقاء مصلحة لبنان فوق كل اعتبار.

صحيح أننا نمر في لبنان في مرحلة دقيقة، يعتبرها البعض خطرة، إلا أنني أؤكد أننا لن نتراجع عن إرساء دولة قوية، والمطلوب منا جميعًا ومن دون استثناء المضي قدمًا في حواراتنا الداخلية للتوصل إلى اتفاقات حقيقية على كل المسائل العالقة. هكذا نبني هذه الحقبة الجديدة من وطننا، والتي لن نتراجع فيها عن إصرارنا على ضرورة متابعة التحقيقات في جريمة اغتيال الرئيس الشهيد رفيق الحريري حتى جلاء الحقيقة كل الحقيقة.

وإننا حريصون في هذا المجال على التنويه بالمساعي السعودية الرامية إلى مساعدة لبنان، كما أننا نرحب بكل مبادرة تسعى إلى تحقيق أهدافنا الوطنية، مع التأكيد أن حركة  المشاورات المتواصلة على الصعيد الداخلي والخارجي تصب في خانة حماية الإستقرار السياسي في البلد، بعيدًا عن أي صفقات على حساب لبنان أو أي طرف داخلي في لبنان.

لقد سئم اللبنانيون الحروب والنزاعات والقلق على المستقبل، وهم يتطلعون إلى غد مستقر تُترجم فيه الفرص الإقتصادية التي ستُتاح في مؤتمر بيروت المرتقب، ولعل السبيل الوحيد  لذلك الإيمان بلبنان ووضع مصلحته أولوية على كل الحسابات والولاءات الخاصة. إن وطننا يستحق ثقتنا ببعضنا البعض من أجل المحافظة على قيمته الفريدة بين دول المنطقة."

 

تفاصيل عن الدورة التدريبية

وهذه الدورة التدريبية هي الرابعة التي ينظمها برنامج أفكار لدعم المجتمع المدني اللبناني الذي يموله الاتحاد الأوروبي ويديره مكتب وزير الدولة لشؤون التنمية الإدارية، تحت عنوان "إدارة مشاريع الجمعيات الأهلية: تطوير اقتراحات المشاريع وتقييمها". ويشارك في الدورة التي تستمر ثلاثة أيام وتنظمها جمعية ايمرجانس الأوروبية، بالتعاون مع خبراء أوروبيين وخبير لبناني، ممثلو الجمعيات الناشطة ضمن برنامج أفكار.

تهدف الدورة إلى التدريب على دراسة الشروط الضرورية لإعداد اقتراح مشروع ناجح. وتتطرق إلى كيفية تحليل الحاجات والمخاطر واستعدادات الجهات المانحة. وتشرح كيفية دراسة جدوى المشروع واستدامته بالإضافة إلى سبل اختيار المواضيع والمحاور التي يقوم عليها. وتتضمن أعمال دورة التدريب مقاربة  الإطار المنطقي من مراحل التحليل والتخطيط إلى تصنيف أهداف المشروع وتقييم النتائج وتحديد المخاطر حتى اختيار المؤشرات التي تحكم بنجاح المشروع أو فشله. كما تتضمن كيفية وصل العناصر التشغيلية بشبكة الإطار المنطقي. ومن أهداف التدريب أيضا إعداد جدول بالنشاطات والموارد التي تسهم في تشغيل المشروع بالإضافة إلى تطوير المهارات المتعلقة بتقييمه. ويتسم العمل خلال هذه الدورة بالطابع التطبيقي.

وتأتي هذه الدورة ضمن سلسلة دورات تدريبية شملت جوانب متعددة من مسألة إدارة المشاريع، وتمحورت على تقنيات التواصل والإعلام بالإضافة الى العمل على مسائل التشبيك وسبل الضغط في القضايا الهامة. 

 

Last Update Date:Date de mise à jour:آخر تحديث في تاريخ:5/13/2010 2:31 PM
جميع الحقوق محفوظة ©     إتصل بنا  |  خريطة الموقع
هذا الموقع من تصميم وتطوير واستضافة مكتب وزير الدولة لشؤون التنمية الإدارية
الصفحة الرئيسية
خريطة الموقع
اعلانات / منشورات
البحث عن تعويضات
القوانين و المراسيم
الوزارة
قرض المهجر
إتصل بنا