إطلاق مكننة سير المعاملات في وزارة الصحة

الخطFontFonte + - Bookmark and Share

 الوزير جان اوغاسابيان والوزير محمد جواد خليفة يطلقان مكننة سير المعاملات في وزارة الصحة

أجمع وزير الصحة محمد خليفة ووزير الدولة لشؤون التنمية الإدارية على التأكيد أن الحكومة ملتزمة رسم السياسة الصحية وتدعيم شبكات الأمان الإجتماعي، ولفت خليفة إلى ضرورة عدم  التلاعب بالملف الصحي أو استغلاله صحيًا، في مقابل دعوة أوغاسابيان إلى تحييد الأوضاع المعيشية والإجتماعية عن التوترات السياسية،  والعمل على إعداد إدارة إدارة حديثة وعصرية تعوّض لبنان ما فاته من تأخير. 

 

أوغاسابيان وخليفة تحدثا إثر زيارة قام بها الوزير أوغاسابيان إلى وزارة الصحة تم التداول فيها بما يمكن إنجازه من خطوات مستقبلية لتطوير العمل في الوزارة، ولا سيما ما يتعلق بالبطاقة الذكية للإستشفاء، قبل أن يعقد الوزيران مؤتمرا صحافيًا مشتركًا أعلنا فيه عن مشروع مكننة سير المعاملات في وزارة الصحة الذي أشرفت على تنفيذه وزارة الدولة لشؤون التنمية الإدارية.

وشمل المؤتمر الصحافي الذي شارك فيه السفير الإيطالي فرانكو ميستريتا، ومدير عام شركة Liban Post  خليل داوود، مشاريع أخرى لوزارة الصحة مع السفارة الإيطالية وليبان بوست تتعلق بتطوير موقعها الإلكتروني وتسليم المعاملات.

 

كان حاضرًا رئيس لجنة الصحة النائب عاطف مجدلاني، والنائب قاسم عبد العزيز، رئيس الجامعة اللبنانية الدكتور زهير شكر، ممثل منظمة الصحة العالمية جواد المحجور، مدير عام تعاونية موظفي الدولة أنور ضو، رئيس الطبابة العسكرية في الجيش اللبناني العميد نديم العاكوم، رئيس طبابة قوى الأمن الداخلي العميد حسن الحاج شحاده، رئيس مصلحة الصحة في قوى الأمن الداخلي العميد شربل مطر، رئيس مصلحة الصحة في الأمن العام العميد تيريز رزق الله، نقيب المستشفيات الخاصة سليمان هارون، والمسؤولين في وزارة الدولة لشؤون التنمية الإدارية ريمون خوري وعاطف مرعي وتانيا زاروبي وحشد من المتخصصين.  

 

الإفتتاح بالنشيد الوطني اللبناني، قبل أن يلقي مدير عام وزارة الصحة الدكتور وليد عمار كلمة أكد فيها "أن مكننة المعاملات في الوزارة من شأنها زيادة الشفافية في التعاطي مع المواطن، ويأتي ذلك في إطار الجهود الكبيرة التي تبذلها وزارة الصحة لتعزيز قدراتها التنظيمية. وأعلن عن التطوير التقني للموقع الإلكتروني للوزارة ليسهل الحصول على المعلومات التي باتت تتخطى المعاملات الإدارية في الوزارة لتطال القطاع الصحي بشكل عام . وذلك يشمل على سبيل المثال، المؤسسات الضامنة والمؤسسات الصحية العامة والخاصة والموارد البشرية وإستهلاك الخدمات الطبية وجودتها وكلفتها. ويستطيع الباحث ايضاً الإستفادة من الإحصائيات الصحية والإطلاع على المقالات العلمية المتعلقة بالصحة."

 

عرض تقني لمشاريع الوزارة

بعد ذلك كان عرض تقني لمشروع مكننة معاملات الوزارة قدمته لينا أبو مراد مشيرة إلى أن الخطة المستقبلية تقضي بتعميم المكننة على كل وحدات الوزارة بحيث يتم وصل كل الوحدات الإدارية الموجودة في المناطق بالمركز الرئيسي. وشرحت تفاصيل تطوير الموقع الإلكتروني لوزارة الصحة مذكّرة بعنوانه التالي :  www.public-health.gov.lb 

ثم تحدث أنطوان رومانوس عن أهمية تبسيط الإجراءات والمعاملات في وزارة الصحة من الناحية الإدارية. والعرض التقني الأخير قدمته ندى غصن متحدثة عن برنامج الترصد الوبائي لجمع المعلومات المتعلقة بالأمراض المعدية والتأكد منها وتحليلها ونشرها للجهات المعنية لأخذ الإجراءات اللازمة من أجل خفض معدل الوفيات والمرض ورفع المستوى الصحي في البلاد.

 

إتفاق تعاون بين ليبان بوست ووزارة الصحة

ثم تحدث مدير عام شركة ليبان بوست خليل داود عن "توقيع ليبان بوست إتفاقًا مع وزارة الصحة

يقضي باستلام معاملات من يرغب من أصحاب العلاقة وتسليمها بعد إنجازها من قبل الوزارة الى أصحابها على عناوينهم المحدّدة مسبقاً  وذلل خلال مدة أقصاها أربعة أيام عمل للتقارير الطبية وسبعة أيام عمل للإجازات ومنها إجازات مهنة الطب العام، طب الأرياف، طب الأسنان، مهنة العلاج الفيزيائي، علوم مختبرات الأسنان، مهنة ممرض، ممرض مساعد وممرض مجاز، مهنة فني مخبري، مهنة القبالة. ولفت داود إلى أن الخدمات التي تقدم عبر ليبان بوست تعزّز عملية الإصلاح الإداري حيث أنها تساعد على تخفيف الضغط المباشر على الدوائر المعنية مما يساهم بزيادة إنتاجية موظفيها. وهي تأتي في إطار خطة تبسيط إجراء المعاملات الإدارية في وزارة الصحة العامة، لا سيما إجازات معاطاة المهن الطبية وتصديق التقارير الطبية."

 

مساهمة إيطالية

بدوره ألقى السفير الإيطالي فرانكو ميستريتا كلمة أبدى فيها "اعتزازه للمساهمة الإيطالية في مشاريع وزارة الصحة العامة، حيث إن الحكومة الإيطالية دعمت وزارة الصحة في السنوات السابقة في مشاريع متعددة وهي مستعدة لمتابعة ذلك نظرًا للنتائج الإيجابية التي تم تحقيقها والإشارات الواعدة بالنسبة إلى المستقبل. ومن أبرز مجالات المساهمة الإيطالية تنظيم دورة تدريبية حول النظام الوطني للمعلومات الصحية، وربط المراكز الصحية في محافظة النبطية، تمويل ربط الوزارة بشبكة الإنترنت، وتمويل دراسة جمع وتحليل المعلومات في وزارة الصحة لمساعدتها على تطوير قراراتها. وأكد ميستريتا الإستعداد لمواصلة العمل مع لبنان من أجل تعزيز العلاقات اللبنانية الإيطالية في المجالات كافة، ولا سيما من أجل تعزيز الإستقرار في المنطقة إقتصاديًا واجتماعيًا وتطوير قطاعات التربية والثقافة."

 

ثم كانت كلمة الوزير أوغاسابيان وقد جاء فيها

"يأتي لقاؤنا اليوم للإعلان عن المشروع المتعلق بمكننة سير المعاملات وتبسيط الإجراءات وتحسين الأداء في عدد من أقسام وزارة الصحة ومديرياتها ولا سيما في مديرية العناية الطبية ومصالح المستشفيات والمستوصفات والمهن الطبية والصيدلة والقسم الإداري للمهن الطبية. إن من أولى إيجابيات هذا البرنامج الذي بوشر بتطبيقه، تحقيقَ الشباك الموحد على مستوى الوحدات الإدارية مما قلّص مراحل سير المعاملات إلى مرحلة واحدة بعدما كانت تستغرق أيامًا، وبات الحصول على إجازات مزاولة المهن الطبية والإنشاءات الطبية ومعاملات الصيدلة عملية تتسم بالمرونة والسرعة. ومن شأن المشروع إستبدال إرباكات الملفات الورقية بالملفات المنظمة معلوماتيًا، مما يتيح استخلاص الإحصاءات واستخراج المعلومات الضرورية والملفات العائدة لأي مواطن بطريقة فورية ومن دون تأجيل. ولأن مكننة المعاملات تنعكس ارتياحًا للحصول على الخدمة الأفضل في أسرع وقت ممكن، يتم البحث حاليًا في إمكانية تعميم المشروع على كافة دوائر وأقسام وزارة الصحة.

وفي هذه المناسبة، لا بد من الإشارة إلى جملة من المشاريع هي على قاب قوسين من الإنتهاء. فقد أوشك مكتبنا على إنجاز المخطط التوجيهي لوزارة الصحة الذي سيشكل محطة مهمة لتحويل الوزارة إلى وزارة معاصرة تعتمد على الحلول المعلوماتية، في حين يستمر العمل على مشروع تطوير نظام المعلومات والإتصالات في وحدة الترصد الوبائي لتمكينها من تحديد وجود أي مرض وبائي على الأراضي اللبناني من أجل اتخاذ الإجراءات الفورية المناسبة.

ونحن نأمل أن تُتوج هذه المشاريع الهادفة إلى تحسين مستوى عيش اللبنانيين، بالتوصل إلى النظام الموحد للإستشفاء الذي يزيل الكثير من وجوه المعاناة اليومية، فضلا عن اعتماد البطاقة الذكية البيومترية في القطاع الصحي (Health Biometric Smart Card) التي من خلالها يمكن أن يُضاف فورًا أي تغيير في الوضع الصحي لحاملها على ملفه إن كان لدى الجهات الضامنة او المستشفى او المستوصف او الصيدلي او الطبيب . وقد بدأنا في وزارة الدولة لشؤون التنمية الإدارية مباحثات مع جهات مانحة (الحكومة السويسرية) للحصول على تمويل لهذا المشروع الحيوي.

إن الإهتمام الذي نوليه لوزارة الصحة العامة يعود إلى إيماننا بأن البنية التحتية الحديثة والإصلاحات المؤسسية ستنعكس تطورًا في مستوى الخدمات الصحية. فحكومتنا جادة في تدعيم شبكات الأمان وإعادة ثقة المواطن بالدولة الراعية والحاضنة من جهة، وجذب المستثمرين من جهة ثانية فيستحق لبنان مجددًا لقب مستشفى الشرق.

صحيح أننا اليوم في مرحلة دقيقة تتلاحق فيها الأزمات. إلا أن ذلك على أهميته وضرورة معالجته، يجب أن لا يحملنا على التراجع بل على العكس، علينا النظر إلى الجزء الملآن من الكوب. فالمؤشرات تظهر أن نسبة النمو ستكون بحدود ثلاثة في المئة هذا العام، بعدما كانت صفرًا العام الماضي. إن مسؤوليتنا الوطنية تحتم علينا مواكبة هذه المؤشرات وتحييد الأوضاع المعيشية والإجتماعية عن التوترات السياسية، والعمل على إعداد إدارة إدارة حديثة وعصرية تعوّض لبنان ما فاته من تأخير وتجعله رائدًا في منطقته في مصاف الدول المتقدمة المنافِسة. 

ختامًا نشكركم ونشكر وزارة الصحة التي تعكس في تعاونها المستمر أهمية التنسيق بين إدارات الدولة كافة بحيث يمكن الوصول بأقصر الطرق والكلفة الأقل إلى الأهداف المتوخاة، ولا سيما إذا كان الأمر يتصل بصحة المواطن وحقه بالحماية من الأوبئة والحصول على العلاج السريع والفاعل بالكلفة المعقولة. كما نحرص على شكر الجهات المانحة للدعم المستمر الذي تقدمه لنا."

 

وختامًا كلمة وزير الصحة الدكتور محمد خليفة:

"أشكر الوزير أوغاسبيان على العمل والجهد الذي تقوم به وزارته مع وزارة الصحة العامة. ووزارة التنمية مؤتمنة على تطوير الإدارة والتوظيف واختيار الكفاءات في البلد. فالهدف من المكننة هو تحقيق الشفافية من خلال الاعتماد على التكنولوجيا لأنه من غير المقبول الاعتماد على الطرق التقليدية. إن مبدأنا هو الالتزام بالشفافية والعمل على توفير أفضل الخدمات للمواطنين. ونحن نعتمد منذ سنة في وزارة الصحة على المكننة التي تكفل إدارة شؤون المواطنين بفاعلية كبيرة سواء في تطوير المعاملات الادارية وتسهيل معاملات المواطنين أو في موضوع الاستشفاء. إن وزارة الصحة أثبتت بالأرقام والوقائع في السنة الحالية أنها قادرة على تأمين الشؤون الطبية للمواطنين بنفقات إدارية منخفضة زائد الحفاظ على جودة في الاستشفاء وضمن كلفة معقولة جداً تضاهي في ذلك الصناديق الضامنة وشركات التأمين الخاصة علمًا أن مهمتنا تبقى أيضاً عدم الوقوع في الأخطاء. لقد أعددنا سجلاً للأمراض السرطانية وأمراض القلب والشرايين وسننشره بعد أسبوعين. ومن جهة أخرى اتفقنا بالتعاون مع وزير التربية الدكتور خالد قباني على تطبيق إلزامية التلقيح وإجراء مسح كامل في المدارس ومتابعة الملفات الطبية للتلامذة وعدد هؤلاء 20 % من المواطنين. والنسبة الكبيرة التي ندفعها على المواطنين تفوق اعمارهم على ال 65 عاماً. وأقول إن الحكومة ملتزمة في رسم السياسة الصحية وبرامجها العملية ولا يمكن التلاعب بالملف الصحي ولا استغلاله سياسياً. ويبقى المطلوب منا وضع حلول للمواطنين وعدم الاكتفاء بعرض المشكلات خصوصاً أن بلدنا يتعرض لأزمات ومناكفات سياسية لا تنتهي،  وعندما يصبح الشخص وزيراً عليه تحمل مسؤوليات جميع اللبنانيين. وختم أن مستوى الطبابة في لبنان أحسن بكثير مما هو عليه في العديد من البلدان الأوروبية إن كان من حيث توفير الخدمات وسرعة الحصول عليها. وعلينا توفير الطبابة للمواطنين ومبدأنا هو خلق حالة من التعاضد بين المواطنين. وختاماً أشكر وزارة التنمية الإدارية والدولة الايطالية وشركة ليبان بوست على إنجاح هذه المشاريع."

 

Last Update Date:Date de mise à jour:آخر تحديث في تاريخ:5/13/2010 2:31 PM
جميع الحقوق محفوظة ©     إتصل بنا  |  خريطة الموقع
هذا الموقع من تصميم وتطوير واستضافة مكتب وزير الدولة لشؤون التنمية الإدارية
الصفحة الرئيسية
خريطة الموقع
اعلانات / منشورات
البحث عن تعويضات
القوانين و المراسيم
الوزارة
قرض المهجر
إتصل بنا